بالفيديو | 12 مرة أرعب فيها "الديب فيك" مستخدمي الإنترنت وأضحكهم 😱

jaikishan-patel-T9H8anqa458-unsplash
CC0
  • أحمد حسن
  • الثلاثاء، 09-03-2021
  • 08:05 م
تظهر مقاطع الفيديو التي تستخدم تقنية "التزييف العميق" Deepfake كيف يمكن للتكنولوجيا الحديثة أن تغير من ملامح صناعة الأفلام والصور ثلاثية الأبعاد، أو استغلالها في التشهير بأشخاص أبرياء.

ستجد الكثير من اللقطات على اليوتيوب والتي تستخدم تقنية "الديب فيك" أفضل من الموجودة في الفيلم الأصلي في بعض الأحيان. ولكن هناك قلق متزايد بشأن كيفية إساءة استخدام هذه التقنية لإنشاء مقاطع فيديو واقعية وحقيقية ليتم التلاعب بها، ومصممة بشكل خاص لأغراض سلبية.

تحتوي العديد من الأفلام الآن على تقنية "الديب فيك"، بل أصبحت جزءاً أكثر شيوعاً مؤخراً.

اظهار أخبار متعلقة



في هذا المقال نلقي نظرة على أشهر تقنيات "الديب فيك"، لكن دعنا أولاً نقدم لك معلومات حول ما هي تقنية "الديب فيك" وكيف تم صنعها؟

تم تسمية القنية بهذا الاسم لأنها تستخدم تقنية الـ Deep Learning
وهي فرع من فروع التعلم الآلي التي تطبق محاكاة الشبكة العصبية على مجموعات من البيانات الضخمة لإنشاء صور وهمية.

اظهار أخبار متعلقة



 يتعلم الذكاء الاصطناعي بشكل فعال كيف يبدو وجه المصدر من زوايا مختلفة من أجل تحويل الوجه واستخدامه لهدف معين، غالباً ما يكون على شكل ممثل ويتم استخدامه مثل القناع. حدثت تطورات هائلة من خلال تطبيق الشبكات الخصومة التوليدية   (GANS) لوضع خوارزميتين للذكاء الاصطناعي ضد بعضهما البعض، إحداهما تخلق التزييف والثانية تصنف جهده، وتعلم محرك التوليف على تحسين عملية التزييف.

قامت هوليوود بالفعل بتحويل بعض الوجوه إلى ممثلين آخرين، فعلى سبيل المثال في فيلم Rogue One: A Star Wars Story تم إعادة بيتر كوشينغ إلى الحياة، لكن التقنية استخدمت تقنيات معقدة ومكلفة وكاميرات مثبتة على الوجه.

اظهار أخبار متعلقة



لكن أدوات برمجية بسيطة مثل FakeApp و DeepFaceLab جعلت تأثيراً مشابهاً متاحاً للجميع. التكنولوجيا المستخدمة توفر إمكانيات مثيرة للاهتمام، تسمح لك بأن تكون أي شيء وتجرب تسريحات شعر مختلفة وألبسة معينة وغيرها الكثير. وهذا ما جعل الناس مرعوبين من إساءة استخدام هذه التقنية بطرق شائنة.

Wonder Woman

هذا مثال يضع الممثلة ليندا كارتر من السبعينيات في فيلم جال جادوت Wonder Woman ويبهرنا بالنتائج.




Roundtable

مع وجود خدمات البث التي تكافح من أجل جذب انتباهك، قام كولايدر بتجميع وجوه مزيفة من المشاهير، مثل توم كروز وروبرت داوني جونيور وجور لوكاس وغيرهم ليناقشوا مستقبل السينما بطريقة مقنعة وممتعة بشكل ملحوظ.



Princess Leia

في فيلم Star Wars: Rogue One تم إعادة تشكيل الأميرة ليا وكان النقاد ومحبي الفيلم ينتقدون جودة الـ CGI التي أدت إلى لصق وجه الشابة كاري فيشر على جسد ممثلة أخرى. ودمر نهاية الفيلم بالنسبة للكثيرين.

لكن Derpfakes أحد أوائل منشئي محتوى الديب فيك  قام بإعادة نشر المقطع باستخدام تقنية الديب فيك وسرعان ما لفت انتباه الناس، وتمنوا لو أن الفيلم الأصلي استخدم هذه التكنولوجيا.



دونالد ترامب ينضم إلى Breaking Bad

يعتبر Better Call Trump: Money Laundering 101 محاكاة ساخرة. حيث تأخذ مشهداً من مسلسل بريكنغ باد ويقوم فيه دونالد ترامب بدور جيمس ماكجيل.

في المشهد، يشرح جيمس ماكجيل لشريك والتر وايت، جيسي بينكمان (آرون بول) أساسيات غسيل الأموال. ولإضافة لمسة من الواقعية إلى المشهد، يتولى صهر دونالد ترامب  جاريد كوشنر، المسؤولية عن جيسي بينكمان  مما يجعل المحاكاة الساخرة شبه شخصية.



إعلان الخدمة العامة لأوباما

في هذا المقطع الذي أصدرته بزفيد بالتعاون مع الكوميدي جوردان بيل. قاموا بلص فم بيل على فم أوباما، واستخدموا FakeApp لتحسين اللقطات.

السياسيون والمشاهير هم الضحايا الأكثر شيوعًا لتقنية الديب فيك، لأن ملفات التعريف العامة الخاصة بهم توفر مادة زخمة للذكاء الاصطناعي للتعلم منها.




نانسي بيلوسي

هذا المثال لا يوجد فيه ديب فيك ولكنه مثال على سبب الخوف الشديد من إساءة استخدام هذه التقنية المحتملة في السياسية.

هذه هي نانسي بيلوسي بالفعل، ولكن تم التلاعب بالفيديو وإبطائه بنسبة 25% مع تغيير درجة الصوت لجعلها تبدو وكأنها تتكلم كلمات مبهمة.

وتمت مشاركته على نطاق واسع على فيسبوك، ورفض فيسبوك في بداية الأمر إزالة المقطع  إلا أنه لاحقاً قام بحذف المنشور.



زوكربيرج يتكلم بصراحة

ورداً على رفض فيسبوك إزالة فيديو نانسي بيلوسي نشر الفنان بيل بوسترز هذا المقطع على صفحته على انستجرام.

ومع أن الفيديو يبدو مقنعاً إلى حد ما عند كتم الصوت، إلا أن الصوت لا يطابق صوت زوكربيرج. ولكن مع  توليفة الصوت التي تم طرحها بواسطة Lyrebird  و Adobe VoCo
 قد لا نحتاج لوقت طويل حتى نستطيع فبركة الأصوات وإضافتها بسهولة إلى تقنية الديب فيك.



دونالد ترامب وبلجيكا

يظهر ترامب في هذا المقطع الذي تم نشره من قبل بارتيج أندريس-وهي أول حالة معروفة لحزب سياسي يستخدم الديب فيك- وهو يسخر من بلجيكا بسبب بقائها في اتفاقية باريس للمناخ.



يانغ مي 

قبل عامين انتشر مقطع فيديو يلصق وجه يانغ مي إحدى أشهر الممثلات المعاصرات في الصين على الدراما التلفيزيونية  The Legend Of The Condor Heroes  من عام 1983، ليحصد المقطع 240 مليون مشاهدة قبل أن تقوم السلطات الصينية بإزالته.



عودة سلفادور دالي إلى الحياة

هذا النوع الجديد من الإعلانات المثيرة تم إطلاقه من قبل وكالة GS&P ووصف الإعلان بأنه عبارة عن "التقاء الفن مع الذكاء الاصطناعي".

تم استخدام أكثر من 6000 فيديو قديم ومعالجته خلال 1000 ساعة من التعلم الآلي لتكون قادرة على توفيق المصدر مع وجه الممثل.



رئيس الجابون

في الوقت الحالي على الأقل يتم تمييز أغلبية المقاطع المزيفة، ويتم نشرها فقط من أجل التسلية والضحك. 

هذا الفيديو لرئيس الجابون علي بونغ -الذي كان غائباً لفترة زمنية مما أدى إلى تكهنات حول صحته- كان من المفترض أن يسكت الشائعات والشكوك المتداولة، إلا أنه أدى إلى نتائج عكسية بسبب مزاعم المعارضة التي قالت بأن الفيديو يستخدم تقنية الديب فيك.



بيل هادر يتحول إلى باتشينو وشوارزنيجر

يظهر هنا نجم Saturday Night Live السابق بيل هادر وهو يتحول بسلاسة إلى الممثلين اللذين ينتحل شخصيتهما خلال هذه المقابلة التغيير دقيق، لدرجة أنك تكاد لا تلاحظه.



حالياً برنامج DeepFaceLab يستطيع فقط استبدال وجه الهدف من عند أسفل الجبهة، لكن جامعة ستانفورد توصلت إلى طريقة لنقل رأس ثلاثي الأبعاد بالكامل. كما قدمت جامعة هايدلبرغ تقنية تسمح بتعيين جسم المصدر بالكامل على الهدف. 

ولكن مع تطور التكنولوجيا طوال الوقت، إلى متى سنكون قادرين على التمييز بين الحقيقة المزيفة والواقع؟
شارك
التعليقات