ملامح الجمال | أيها موروث وأيها يمكن أن أغيره بعمليات التجميل أو العادات الصحية؟ 🙄

alexandru-zdrobau-4bmtMXGuVqo-unsplash
CC0
  • روعة قفصي
  • الأربعاء، 28-04-2021
  • 01:58 م
نشر موقع "ماري كلير" في نسخته الروسية تقريرا تحدث فيه عن ملامح الجمال الموروثة، والصفات التي يمكن التحكم بها عبر التجميل والعادات الصحية.



وقال الموقع في تقريره الذي ترجمته "عربي21 لايت"، إن الإنسان يرث في الغالب أغلب ملامحه، وهو ما يشكل مظهره الخارجي وشكل وجهه، لكنه يستطيع بغض النظر عن الصفات الموروثة أن يحافظ على شكل جميل عبر الأكل الصحي والعادات السليمة، وأحيانا عبر عمليات التجميل

الجينات السائدة والجينات المتنحية
تنتقل الكثير من الصفات الجسدية إلى الإنسان عبر الوراثة، ومن بين تلك الصفات التي قد نرثها من الآباء لون العينين والشعر ولون البشرة وتناسق السمات وبنية الجسم والطول والميل إلى الوزن الزائد أو النحافة والقابلية  للإصابة بأمراض معينة. علاوة على ذلك، قد يؤثر العامل الوراثي على شكل الأذنين والأنف والخدين وملامح الوجه الأخرى.

ورغم أننا نكتسب معظم الصفات بالوراثة، فإن الاستثناءات تبقى موجودة،  كأن يولد طفل أزرق العينين لأبوين لون عيونهما بني.

اظهار أخبار متعلقة



وبغض النظر عما نتوارثه من جينات سائدة وجينات متنحية، فإن شكل كل إنسان يبقى في نهاية المطاف فريدا من نوعه رغم وجود ملامح شبه مع الوالدين والأقارب.

عمليات التجميل
مع تقدم التقنيات الجراحية، أصبح من الممكن تغيير شكل العينين والجبين والأذنين والأنف والخدين والشفتين ونحت الوجه باستخدام الغرسات.

اظهار أخبار متعلقة



يقوم خبراء التجميل بتغيير ملامح الوجه والشفتين من خلال الحقن، أما تغيير شكل الأذن أو الأنف فأنه يحتاج إلى تدخل جراحي. 

أهمية الحفاظ على الصحة
يُعتبر نوع البشرة وملمسها جزءا من الصفات الموروثة، وقد تتأثر البشرة سلبا بنمط الحياة والأطعمة غير الصحية وتفقد نضارتها، وبالمقابل فإن الاعتناء بالجسم وتناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة يعطي دائما نتائج جيدة.

كما تُعتبر الشيخوخة سمة وراثية لا يمكن إيقافها، لكننا نستطيع تخفيف آثارها عبر ترطيب الجلد ومحاولة تأخير ظهور التجاعيد.

اظهار أخبار متعلقة



وبشكل عام، فإننا نستطيع مهما كانت صفاتنا الموروثة ومستوى جمالنا الخارجي أن نظهر دائما بشكل جذاب عندما نحافظ على الصحة ونتجنب العادات السيئة.
شارك
التعليقات