مايكروسوفت تتخلص أخيرا من أكثر منتجاتها سوءا.. وهذا هو البديل 😍

344c954704a43e4190d299edb4ef35d14da51689
أرشيفية
  • أحمد حسن
  • الجمعة، 11-06-2021
  • 10:16 ص
لقد اقتربت النهاية أخيرًا لمتصفح إنترنت إكسبلورر، أحد أكثر منتجات مايكروسوفت التي رفضت الاندثار.

وأعلنت مايكروسوفت أنها ستنهي دعم إنترنت إكسبلورر 11 في 15 حزيران/ يونيو 2022. 

وكانت في آب/ أغسطس الماضي أدرات مايكروسوفت ظهرها لـ إنترنت إكسبلورر عندما توقف برنامج الدردشة Teams الخاص بالشركات العاملة عن العمل على متصفح إنترنت اكسبلورر، إضافة إلى أنها تطبيقاتها الـ 365 (بما في ذلك برامج الأوفيس) لن تعمل على متصفح إنترنت إكسبلورر بحلول منتصف صيف 2021.

إنترنت اكسبلور الذي كان في يوم من الأيام متصفح الويب الأكثر استخدامًا يسير في مسار تنازلي ثابت لما يقرب من عقدين من الزمن. وانخفضت حصته في سوق المتصفحات إلى ما دون 50% في عام 2010، والآن تبلغ حوالي 5% وفقًا لـ NetMarketShare.

اظهار أخبار متعلقة



جوجل كروم هو المتصفح الرائد حاليًا حيث يستحوذ على 69% من سوق المتصفحات.

وفي إعلان مايكروسوفت الأخير قالت إن إنترنت إكسبلورر بطيئ ولم يعد عمليًا أو متوافقًا مع العديد من مهام الويب الحديثة، إضافة إلى أنه أقل أمانًا بكثير من المتصفحات الحديثة.

ومع ذلك تمكن إنترنت إكسبلورر بأعجوبة من البقاء 26 عامًا. واستمرت مايكروسوفت بدمجه مع ويندوز لضمان استمرار عمل التطبيق بشكل صحيح.

ربما لم يلاحظ معظم مالكي أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام ويندوز 10 أبدًا أن إنترنت إكسبلورر مثبت على أجهزة الكمبيوتر التي يمتلكونها.  

Edge متصفح مايكروسوفت الحديث، يعتمد على كود كروم وهو مفتوح المصدر من جووجل، وقد اكتسب قوة جذب أكبر بكثير من إنترنت إكسبلورر في السنوات الأخيرة.
من غير الواضح ما إذا كانت مايكروسوفت ستتوقف عن تثبيت إنترنت إكسبلورر على أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام ويندوز بمجرد توقف دعمها، على الرغم من أن ذلك هو المرجح.

اظهار أخبار متعلقة



يدعم أحدث إصدار من متصفح Edge من مايكروسوفت تطبيقات الويب المصممة لإنترنت اكسبلورر، حتى لا يضطر العملاء إلى التبديل بين المتصفحات.

وقال شون ليندرساي مدير برنامج Edge في مايكروسوفت " نعلن أن مستقبل إنترنت إكسبلورر على أنظمة وندوز 10 سيكون مايكروسوفت Edge، إنه ليس فقط متصفح سريع وأكثر أمانًا وحداثة من إنترنت اكسبلورر، ولكنه قدار أيضًا على معالجة أحد الشواغل الرئيسية: التوافق مع مواقع الويب والتطبيقات القديمة".

وكان إنترنت إكسبلورر قد ظهر لأول مرة في عام 1995 كجزء من نظام ويندوز 95، وحقق نجاحًا فوريًا وباهرًأ. لقد نجح في القضاء على Netscape Navigator وحقق احتكارًا افتراضيًا في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. في ذروته عام 2002 استحوذ إنترنت إكسبلورر على 95% من سوق المتصفحات.

اظهار أخبار متعلقة



لكن مايكروسوفت بعدها فشلت في الابتكار، وتركت إكسبلورر 6 يعاني بمفرده لمدة خمس سنوات. أحبط ذلك العملاء ودفعهم للفرار بحثًا عن متصفحات أحدث، مما جعل إكسبلورر مرادفًا للأخطاء ومشكلات الأمان وذو التقنيات القديمة. ومع أن مايكروسوفت أصدرت إكسبلورر 7 إلا أن الضرر كان قد حدث، ومهدت مايكروسوفت بدورها الطريق لمتصفحات أخرى مثل فايرفوكس ومن ثم كروم.

حاولت الشركة تنشيط إنترنت إكسبلورر فقامت بإصدار النسخة التاسعة في عام 2011، ومع ذلك لا يزال  إنترنت إكسبلورر حتى يومنا هذا لا يدعم الإضافات ولا يتوفر على الأجهزة التي لا تعمل بنظام ويندوز ولا يتزامن مع الأجهزة الأخرى افتراضيًا.

وقالت الشركة في أغسطس الماضي " استخدم العملاء إنترنت إكسبلورر 11 منذ عام 2013 عندما كانت بيئة الإنترنت أقل تعقيدًا بكثير من الوقت الحالي، منذ ذلك الحين أتاحت معايير الويب المفتوحة والمتصفحات الأحدث مثل مايكروسوفت Edge تجارب أفضل وأكثر إبداعًا".

اظهار أخبار متعلقة



لهذا السب وعلى مدى السنوات الخمس الماضية كانت مايكروسوفت تسعى دون جدوى للتخلص من إنترنت اكسبلورر.

وفي عام 2014 كان قد أقر مهندسو إنترنت إكسبلورر أن شركة مايكروسوفت كانت تفكر في تغيير اسم المتصفح "حتى يفصل الناس التصورات السلبية" عن المتصفح. لكن بدلاً من ذلك طورت مايكروسوفت متصفحًا جديدًا بالكامل حيث أطلقت Edge في عام 2015.

ومع ذلك استمرت مايكروسوفت إلى يومنا هذا بتثبيت إنترنت إكسبلورر جنبًا إلى جنب مع مايكروسوفت Edge.
شارك
التعليقات