سباق نحو الفضاء بين الأثرياء.. وناسا تجهز صاروخا عملاقا 🚀

GettyImages-1232474303
جيتي
  • أ ف ب
  • السبت، 03-07-2021
  • 06:41 ص
اقتربت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" من إطلاق صاروخها العملاق إلى الفضاء، بعد الانتهاء من تجميع أجزائه.

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" فإنه من المتوقع أن تحمل هذه المركبات العملاقة البشر إلى القمر خلال العقد الحالي.

وانتهى المهندسون من مركز كينيدي للفضاء من تثبيت الجزء الرئيسي من الصاروخ بطول 65 مترا بين صاروخين أقل حجما.

وربما ينطلق الصاروخ العملاق إلى الفضاء هذا العام.

اظهار أخبار متعلقة



على جانب آخر، يحتدم السباق إلى الفضاء بين أصحاب المليارات في الساعات الأخيرة، مع إعلان البريطاني ريتشارد برانسون عزمه المشاركة في 11 تموز/يوليو برحلة على مركبة لشركة "فيرجين غالاكتيك"، مستبقا بذلك رحلة منافسه جيف بيزوس إلى خارج نطاق الجاذبية في 20 الشهر الحالي.

وتستعر المنافسة بين الرجلين اللذين أنشآ شركتي سياحة فضائية تعملان في قطاع الرحلات القصيرة دون المدارية.

ومطلع حزيران/يونيو، أعلن جيف بيزوس أنه سيكون ضمن طاقم أول رحلة مأهولة لصاروخ "نيو شيبرد" المطور من شركته "بلو أوريجين".

وهو كان يظن أنه بهذه الخطوة يسبق ريتشارد برانسون الذي أعلن منذ زمن بعيد عزمه المشاركة في رحلة تجريبية لـ"فيرجين غالاكتيك" قبل البدء بالرحلات التجارية المنتظمة في 2022.

اظهار أخبار متعلقة



غير أن رجل الأعمال البريطاني باغت منافسه عبر إعلانه بأنه سيكون بين طاقم من أربعة أشخاص سيخوضون رحلة على مركبة "في اس اس يونيتي" التي من المقرر انطلاقها من نيو مكسيسكو.

إلا أن "فيرجين غالاكتيك" أوضحت في بيان أن الالتزام بالجدول الزمني المحدد للرحلة يبقى رهنا بالأوضاع الجوية وبإنجاز بعض "عمليات التحقق الفنية".

وقال ريتشارد برانسون "أعتقد حقا أن الفضاء لنا جميعا"، مضيفا "فيرجين غالاكتيك تقف في طليعة صناعة فضائية تجارية جديدة ستفتح الفضاء على البشرية".

وتترافق المعركة بين الشركتين المتنافستين مع حرب إعلامية.فقد رفع جيف بيزوس السقف عاليا من خلال إعلانه عن راكبة "فخرية" سترافقه في رحلة 20 تموز/يوليو، وهي والي فانك البالغة 82 عاما. و

ستصبح فانك أكبر شخص سنا يسافر في الفضاء، وهو رقم قياسي يحمله حاليا رائد الفضاء الأميركي جون غلين عن 77 عاما.

وسيكون في طاقم الرحلة أيضا مارك بيزوس شقيق جيف بيزوس، والفائز الغامض بمزاد لم تُكشف هويته دفع 28 مليون دولار للمشاركة.

اظهار أخبار متعلقة



وكانت والي فانك شاركت في ستينات القرن العشرين في برنامج خاص بعنوان "مركوري 13" ضم 13 امرأة خضعن للاختبارات نفسها التي أجريت لذكور اختيروا ضمن برنامج "مركوري" الذي نفذته "ناسا" لإرسال الرواد الأميركيين الأوَل إلى الفضاء.

وقالت والي فانك في مقطع فيديو نُشر على حساب جيف بيزوس عبر إنستغرام في وقت الإعلان "أخبروني أنني أنجزت المهمة بشكل أفضل وأسرع من أي رجل".

وأضافت "قلت إنني أريد أن أصبح رائد فضاء، لكن لم يرغب أحد في توظيفي. لم أكن أعتقد أنني سأصعد إلى هناك يوماً".

وأصبحت والي فانك أول امرأة تتولى وظيفة مفتشة في وكالة الطيران الأميركية، وفي سجلّها كطيّارة 19600 ساعة طيران.
شارك
التعليقات