صراع على مواقع التواصل الاجتماعي حول أصل الملوخية.. مصرية أم سورية أم لبنانية؟ 😂

ملوخية
أرشيفية
  • جمانة حمدي
  • الإثنين، 12-07-2021
  • 02:43 م
صراع بين شعبين شقيقين، مصر ولبنان، دار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستمرت المعركة عدة أيام، بعدما انطلقت الشرارة الأولى من تغريدة لفتاة شابة يبدو أنها سورية. 

المعركة المحتدمة لأيام تدور حول "الملوخية".. أجل كما قرأت 😮 الصراع المحتدم الدائر والذي أوصله النشطاء إلى صراع "هوية" يدور حول الملوخية. 😋



التغريدة الأولى حول الموضوع نشرتها شابة سورية تصف فيها الملوخية المعدة على شكل حساء "شوربة" بأنها "مقرفة" وفق وصفها، لتنهال عليها التعليقات والاتهامات من كل حدب وصوب، فتنشر الفتاة استدراكًا بأنها لم تكن تعلم بأن الوصفة مصرية

اظهار أخبار متعلقة



بعدها أصبح كل جانب يزعم امتلاك "الوصفة الصحيحة" لإعداد الملوخية وتقديمها، ووصف آخرون الموضوع بأنه صراع للهوية قائلين أنه "شوفينية طعامية" وهي "الاعتقاد بتفوق طعامك و مطبخك على غيرهم و أن تنظر بعين "القرف" لطعام الآخر" وفق وصف النشطاء.

وأكد النشطاء أن احترام خيارات الشعوب الطعامية سلوك حضاري. وأن من حق كل فرد ألا يعجبه طعام الغير. مستدركين  بأن إبداء التقزز والتصريح بذلك فيه تعالٍ غير لائق، وإن صدر من باحث فهو عنصرية.

اظهار أخبار متعلقة



منة الله الدري، المصريّة الحاصلة على شهادة دكتوراه في علم المصريّات بتخصص تاريخ النباتات الأثريّة، قالت في لقاء لها مع "بي بي سي عربي" أن "التعصّب القومي يؤذي عراقة المطابخ المختلفة وغنى المطابخ المختلفة ويلغي الرحلات التي تنقّلت خلالها الطبخات من بلد لبلد. لدى المكوّنات قصص ثريّة.. قصص تبادل تجاري وثقافي. الأهم من الشجار هو تناقل قصص هذه الطبخات".

أما الخبيرة في فن الطهي، أنيسة الحلو، التي ألفت كتب طبخ بالإنجليزية والفرنسيّة، ركزت فيها على تراث الطهي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونالت عدة جوائز عالميّة عن أعمالها، التي تدرّس فن الطهي في إيطاليا، فقالت في لقائها مع "بي بي سي عربي" أنه " في حالة الملوخية أعتقد أن الموضوع يتعلق بالفخر الوطني (لنسب هذا الطبق إلى مطبخ البلد) ولا علاقة له بصراع الهويّة".

وأضافت أنيسة: "قد لا يكون المطبخ المصري من أشهر مطابخ العالم، إلا أنه متخصص في عدد من الأطباق الفريدة به والمختلفة عن أكلات الدول المشرقية (كلبنان وسوريا والأردن..) وعلى رأس هذه الأطباق المصريّة يأتي الفطير والكشري والحمام المحشي والملوخيّة المصريّة".

اظهار أخبار متعلقة



وهو ما أكدته منة الله الدري التي قالت أنها ورغم رفضها الوصول لدرجة "التعصّب القومي" بسبب الطبخات ترى "أننا نعبّر عن هويتنا من خلال الأكل. وعندما أدرس تاريخ الأكل في بلدي، لا أسمح لأحد أن يأخذ تراثي ولا هويتي، لذلك من المهم فهم تاريخ الأكلات وتوثيقها".

شارك
التعليقات