مصانع تعاني من ضائقة مالية توظف روبوتات برواتب أقل من رواتب البشر 😨

robot-2301646_1280
CC0
  • أحمد حسن
  • الأربعاء، 22-09-2021
  • 08:00 م
تعاني العديد من الشركات حاليًا من نقص العمالة والمطالبة بزيادة الرواتب في جميع أنحاء البلاد مما جعل البعض يتجه بشكل متزايد إلى الروبوتات لإنجاز عملها آليًا.

وحتى لأولئك الذين لا يستطيعون تحمل نفقات أسطول من الروبوتات الضخمة فإنهم يتجهون إلى نموذج جديد ألا وهو: استئجار روبوتات.

شركة فورميك للتكنولوجيا والتي جمعت مؤخرًا ما يزيد قليلاً عن 5 ملايين دولار من المستثمرين تقوم ببناء روبوتات للشركات، ثم تأجيرها وصيانتها للعملاء، ومحاسبتهم إما شهريًا أو بالطريقة التي يفضلها العميل.

اظهار أخبار متعلقة



وتصف الشركة نفسها بأنها تقوم بجعل الأمور سهلة من خلال تقليل نفقات التشغيل وزيادة السعة بشكل فوري. كما أنها تتعامل مع كل التعقيدات التي تخص الأتمتة  ويمكنك جني الفوائد دون مخاطر.

شركة ويستك للبلاستيك في ليفرمور بولاية كاليفورنيا تشهد على فوائد استبدال الروبوتات بالبشر بعد أن قامت باستئجار ثلاثة روبوتات من شركة Rapid Robotics.

وتتقاضى الشركة 3750 دولارًا شهريًا لكل روبوت في السنة الأولى و 2100 دولار بدءًا من العام الثاني، وتقول تامي باراس من شركة ويستك للبلاستيك إن التكلفة تستحق العناء مشيرة إلى أنها توفر ما يقرب من 60 ألف دولار سنويًا من تكاليف العمالة من روبوت واحد فقط.

اظهار أخبار متعلقة



وقالت باراس: "أحد الروبوتات يعمل 24 ساعة في اليوم وهذا يعني أنه حل محل ثلاثة مشغلين كاملين". وأضافت "لقد اضطررنا إلى زيادة أجورنا بشكل كبير هذا العام بسبب ما يحدث في العالم. لحسن الحظ هذا الروبوت لا يطالب بالزيادة على راتبه ولا علاوة على الوقت الإضافي لعمله".

وأفاد موقع DailyMail مؤخرًا أن متوسط الدخل في الساعة قفز بنسبة 4 % بشكل حاد في يوليو مقارنة بالعام السابق على الرغم من أن الزيادة قد تعكس انخفاضًا في عدد الأشخاص الذين يعملون في وظائف منخفضة الدخل بقدر زيادة في الأجور.

وقال غاري تان وهو مستثمر في شركة فورميك "إن الأحداث الجارية في العالم تجعل فكرة تأجير الروبوتات حقيقة بدلاً من كونها حلم. لدينا رؤية أفضل للروبوتات وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وانخفاض في معدلات الفائدة ، و تهديد التوترات بين الولايات المتحدة والصين على سلاسل التوريد".

وأضاف تان "إننا في قلب ثلاثة من أكبر الاتجاهات الضخمة التي تقود المجتمع بأسره الآن".

اظهار أخبار متعلقة



وقال بوب ألبرت الذي تمتلك عائلته شركة Polar Hardware Manufacturing -وهو مصنع لختم المعادن- تحولنا إلى الأتمتة للمساعدة في زيادة الإنتاجية مع تقليل المخاطر المالية. تدفع الشركة أقل من 10 دولارات في الساعة للروبوت الواحد من شركة فورميك، في حين أن العامل البشري يكسب أكثر من 20 دولارًا في الساعة لإنجاز نفس العمل.

وتأتي الزيادة في عدد الروبوتات في الوقت الذي تتعامل فيه أمريكا مع نقص حاد في العمالة، مما يجعل الشركات تتزاحم على العمال ، وفي كثير من الحالات تدفع أجورًا أكثر مما كانت عليه قبل الوباء.

وفي وقت سابق من هذا الشهر ذكرت وزارة العمل أن فرص العمل المتاحة وصلت إلى 10.1 مليون في نهاية يونيو متجاوزة عدد العاطلين عن العمل بمقدار 1.4 مليون. وهو رقم أعلى من شهر مايو الذي شهد 9.5 مليون فرصة عمل حيث تكافح الشركات لإقناع الناس بالعودة إلى العمل وسط جائحة فيروس كورونا.
من خلال تأجير الروبوتات يقع جزء كبير من العبء المالي على الشركات الناشئة التي تصنع الآلات خاصة إذا ما خسرت عقدًا أو غيّرت في المنتج بشكل لا يرضي العميل.

اظهار أخبار متعلقة



إضافة إلى ذلك لا يوجد لدى العديد من الشركات المصنعة الصغيرة مصانع تحتاج إلى روبوتات بل تقتصر على إنتاج عددًا صغيرًا من الروبوتات المصممة خصيصًا.

وقالت شركة Silicon Valley Robotics، وهي مجموعة صناعية تدعم الشركات الناشئة في مجال الروبوتات إن جمع التمويلات لهذا النوع من نماذج الأعمال التجارية يمثل تحديًا كبيرًا.

ومع ذلك فإن بعض كبار المستثمرين بمن فيهم Tiger Global التي تعد أكبر ممول للشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا هذا العام قد انضموا إلى هذه المبادرة. وفقًا لبيانات رويترز قامت Tiger Global بدعم ثلاث شركات روبوت تقدم فكرة تأجير الروبوتات.

وفي يونيو كشفت شركة Clockwork الناشئة عن أول روبوت على الإطلاق يقوم بإجراء عمليات تزيين الأظافر وتجميلها. يمكن للروبوت أن يطلي الأظافر بالمناكير خلال 10 دقائق مقابل 7.99 دولارًا وهو جزء بسيط من السعر الذي تفرضه معظم صالونات الأظافر على هذه الخدمة.

شارك
التعليقات