تقرير: تقضي النساء على الإنترنت نصف ما يقضيه الرجال في الدول النامية 😮

austin-distel-21GWwco-JBQ-unsplash
CC0
  • أحمد حسن
  • الثلاثاء، 02-11-2021
  • 06:02 م
أدى الفشل في وصول النساء لخدمات الإنترنت بشكل متكافئ مع الرجال إلى انخفاض الدخل العام بمقدار تريليون دولار في الدول النامية على مدار العقد الماضي، وهذا يعني خسارة إضافية قدرها 500 مليار دولار بحلول عام 2025 إذا لم تتخذ الحكومات إجراءات سريعة وفقًا لبحث جديد.

في العام الماضي، خسرت 32 حكومة بما في ذلك الهند ومصر ونيجيريا، ما يقدر بنحو 126 مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي لأن النساء لم يكن بمقدورهن المساهمة في الاقتصاد الرقمي.

وقال التقرير إن الفجوة الرقمية بين الجنسين -الفرق بين عدد النساء والرجال الذين يمكنهم الوصول إلى الإنترنت- كلفت 24 مليار دولار من عائدات الضرائب المفقودة في عام 2020، والتي كان من الممكن استثمارها في الصحة والتعليم والإسكان.

اظهار أخبار متعلقة



وقالت فومزيل ملامبو-نجوكا، المديرة التنفيذية السابقة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة ومؤسسة أوملامبو "لن نحقق المساواة بين الجنسين حتى نقضي على هذه الفجوة الرقمية التي تبقي الكثير من النساء خارج الإنترنت وبعيدًا عن الفرص التي يمكن أن يوفرها الإنترنت".

الدراسة التي أجرتها مؤسسة الويب العالمية والتحالف من أجل الإنترنت الميسور التكلفة (A4AI)، نظرت في 32 دولة ذات دخل متوسط ومنخفض، حيث تكون هناك فجوة بين الجنسين بشكل أكبر.

في تلك البلدان بلغ عدد النساء اللواتي استطعن الاتصال بالإنترنت الثلث مقارنة بالنصف لدى الرجال تقريبًا. منذ عام 2011 بالكاد تحسنت الفجوة الرقمية بين الجنسين، حيث انخفضت نصف نقطة مئوية فقط من 30.9٪ إلى 30.4٪. على الصعيد العالمي، ويزيد احتمال اتصال الرجال بالإنترنت بنسبة 21٪ مقارنة بالنساء، وترتفع هذه النسبة إلى 52٪ في أقل البلدان نمواً بحسب التقرير.

اظهار أخبار متعلقة



هناك العديد من الحواجز المختلفة التي تدفع النساء والفتيات من الدخول إلى الإنترنت، بما في ذلك الهواتف باهظة الثمن ورسوم البيانات، والأعراف الاجتماعية التي تثني النساء والفتيات عن الاتصال بالإنترنت، والمخاوف المتعلقة بالخصوصية والأمان والأمن ونقص المال، وتكسب النساء على الصعيد العالمي حوالي 77 سنتًا مقابل كل دولار يكسبه الرجل.

أضاف التقرير أن قلة من الحكومات نفذت سياسات محددة لتسهيل وصول النساء إلى الإنترنت. ووفقًا لتقرير القدرة على تحمل التكاليف لعام 2020 الصادر عن A4AI، فإن أكثر من 40٪ من البلدان ليس لديها سياسات أو برامج هادفة لتوسيع وصول النساء إلى الإنترنت.

وقالت كاثرين أديا مديرة الأبحاث في World Wide Web Foundation "نظرًا لأن الإنترنت أصبح عامل تمكين أكثر فاعلية للتعليم والأعمال وتعبئة المجتمع، فإن الفشل في توفير الوصول لجميع الفئات يعني الفشل في تحقيق إمكانات الجميع للمساهمة".

اظهار أخبار متعلقة



إضافة إلى أن الحد من الفرص المتاحة للنساء والفتيات، فإن الاستبعاد الرقمي للنساء له آثار اجتماعية واقتصادية أوسع تؤثر على الجميع. وقال التقرير إنه مع انخفاض مئات الملايين من النساء القادرات على استخدام الإنترنت، فإن العالم يفقد المساهمات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي يمكن أن يقدموها.

وأضافت بثينة جرمازي، مديرة التنمية الرقمية في البنك الدولي "الاستثمار في المستقبل الرقمي أكثر شمولاً ويمنح القادة فرصة هائلة لتعزيز النمو الاقتصادي مع خلق مجتمعات أكثر صحة من خلال معالجة عدم المساواة في التعليم وكسب القوة. بالنسبة للحكومات التي تتطلع إلى بناء اقتصاد مرن كجزء من خطط التعافي من فيروس كورونا، يجب أن يكون سد الفجوة الرقمية بين الجنسين إحدى الأولويات القصوى".
شارك
التعليقات