الموسيقى معدية مثل الفيروسات تماما وبينها روابط مشتركة أكثر مما نعتقد 😮

pexels-jonas-mohamadi-2495569
CC0
  • أحمد حسن
  • الأربعاء، 03-11-2021
  • 02:47 م
إن تحميل الأغاني التي تتصدر وسائل التواصل الاجتماعي "التي تنتشر بسرعة" تشبه إلى حد ما انتشار فيروس حقيقي، وفقًا لبحث بريطاني جديد.



تم جمع البيانات قبل عهد البث الموسيقي، لكن النتائج تشير إلى أن بعض الألحان معدية تمامًا بطريقة تشبه مسببات الأمراض التي  تقفز من مضيف إلى آخر.

عندما تتبع الباحثون تحميلات الأغاني من هواتف نوكيا الخلوية بين عامي 2007 و 2014، وجدوا أن بعض الأغاني تتناسب بشكل كبير مع نموذج شائع للأمراض المعدية، والمعروف باسم نموذج التعافي القابل للعدوى (SIR).

المنحنيات الوبائية التي نتجت جعلت الفريق يعتقد أنه قد تكون هناك آليات اجتماعية مماثلة تنتشر فيها الأمراض والأغاني.

وكتب المؤلفون "غالبًا ما توصف الأغاني التي تحظى بشعبية كبيرة بأنها "فيروسية" وكأنها يمكن أن "تسبب العدوى" للناس؛ ربما يكون هذا الوصف ملائمًا حقًا أكثر مما كنا نعتقد سابقًا. في الواقع فإن السلسلة الزمنية لتحميل العديد من الأغاني الشعبية التي قمنا بفحصها في دراستنا متشابهة في الشكل مع السلاسل الزمنية للأمراض المعدية".

اظهار أخبار متعلقة



وتم تطوير نموذج (SIR) لتسليط الضوء على الآليات الكامنة وراء نقل المرض، مما يعني أنه يمكننا استخدامه لعمل استنتاجات مماثلة حول الأغاني الشعبية أيضًا.

قد تبدو هذه فكرة جامحة في البداية، إلا أنه شيء افترضه الباحثون منذ فترة. في حين أنه قد يكون هناك شيء ما حول الطبيعة المتأصلة لـ اللحن الموسيقي يجعله أكثر عرضة للانتشار، إلا أن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن بنية المجتمع تؤثر أيضًا على شعبية الأغنية.

على سبيل المثال، في الدراسات السابقة عندما تم تشغيل نفس الأغاني لمجموعات مختلفة، كان من الصعب التنبؤ بالأغنية الأكثر شعبية. ووجدت دراسات التصوير العصبي أن المراهقين على الأغلب كانوا يغيرون رأيهم في أغنية ما عندما يتم إعطائهم آراء الآخرين.

وبالتالي هذا يشير إلى أن بعض الأغاني تصبح فيروسية فقط إذا كانت الأغنية نفسها معدية بدرجة كافية وإذا كانت الظروف الاجتماعية المناسبة موجودة.

اظهار أخبار متعلقة


في الدراسة الحالية عندما قارن الباحثون أنواعًا مختلفة من الأغاني، حددوا أنواعًا مختلفة من سلوك التحميل ومشاركة الأغاني بين المعجبين.

وعلى الرغم من أن موسيقى البوب هي الأكثر شعبية، إلا أنه وعلى ما يبدو أن الأغاني من نوع الإلكترونيكا (Electronica) تكتسب شعبية و "تنتشر" بشكل أسرع في بريطانيا.

ويعتقد المؤلفون أن هذا يرجع إلى أن عشاق أغاني الإلكترونيكا هم "مجتمع أكثر عرضة لمتلازمة دودة الأذن أو الأغنية العالقة". نظرًا لأنه نوع موسيقي أكثر تخصصًا، وبالتالي فإن عشاقها مرتبطين ارتباطًا وثيقًا، مما يسمح للأغاني بالقفز من مضيف إلى مضيف بسهولة أكبر بكثير من أنواع الأغاني المحبوب والمنتشرة على نطاق واسع مثل أغاني البوب.

والنتيجة هي أن أغاني الإلكترونيكا تنتشر بشكل أسرع "مما يعني أن هذه الأغاني تبدو وكأنها تكتسب شعبية أسرع من الأنواع الأخرى، وتعدي مجموعاتها بسرعة أكبر".

اظهار أخبار متعلقة



شيء مشابه لذلك يحدث عندما ينتشر فيروس معدي من خلال مجتمع متماسك. فهو ينتقل من شخص لآخر عبر التفاعلات الاجتماعية، ثم عندما يتم استنفاد مجموعة الأفراد المعرضين للإصابة، تصل إلى ذروتها وبعدها تبدأ في الانحسار.

ويوضح المؤلفون أنه "في نهاية الوباء، ستكون نسبة كبيرة من المجتمع قد أصيبوا بالمرض، بينما في نهاية فترة الشعبية للأغنية الناجحة، ستكون نسبة كبيرة من السكان قد استمعوا لهذه الأغنية".

يأمل المؤلفون أن يبدأ المزيد من الباحثين في استخدام نموذج (SIR) البسيط ليس فقط لاستكشاف عدوى الأمراض بل وعدوى الموسيقى أيضًا.

نشرت الدراسة في Proceedings of the Royal Society .



شارك
التعليقات