كيف تؤثر Netflix على هويتنا وعلى ما نشاهده؟.. كلمة السر "الخوارزميات"

pexels-johnmark-smith-2726370
CC0
  • أحمد حسن
  • السبت، 20-11-2021
  • 09:05 ص
أصبحت الدراما الكورية Squid Game من أكبر سلسلة يتم إطلاقها على الإطلاق على منصة Netflix، حيث شاهد 111 مليون شخص حلقة على الأقل من المسلسل لمدة دقيقتين.


ومن بين آلاف البرامج المتوفرة على Netflix عالميًا، ما الذي دفع الكثير من الناس لمشاهدة نفس المسلسل؟ الإجابة السهلة هي الخوارزميات؛ برمجية كمبيوتر تقدم لنا توصيات مخصصة معتمدة على بياناتنا وبيانات المستخدمين الآخرين.

لا شك أن المنصات مثل Netflix و Spotify و Amazon Prime قد أعادت تشكيل الطريقة التي نستهلك بها الوسائط الرقمية، وذلك من خلال زيادة الأفلام والموسيقى والمسلسلات التلفزيونية المتاحة للمشاهدين بشكل كبير.

اظهار أخبار متعلقة



ولكن كيف نتعامل مع العديد من الخيارات المتاحة لدينا؟ تستخدم المنصات مثل Netflix الخوارزميات لتوجيه انتباهنا إلى اتجاهات معينة مع تنظيم المحتوى لنا لإبقائنا نشطين على النظام الأساسي؟

بمجرد فتح التطبيق، تبدأ عمليات التخصيص التي تناسب بياناتنا.

وبالتالي أصبحت تفضيلاتنا الثقافية تسيّر آليًا بدلاً من أن تكون مجرد نتاج لخبراتنا السابقة وخلفيتنا ودوائرنا الاجتماعية. هذه الخوارزميات لا تستجيب لأذواقنا فحسب، بل إنها تشكلها وتؤثر عليها أيضًا.

لقد ألهمت هذه الإمكانيات "خيالًا تصنيفيًا" جديدًا. قمت بصياغة هذا المصطلح لوصف كيف أن مشاهدة العالم من خلال تصنيفات الأنواع والتسميات والفئات يساعد في تشكيل هوياتنا الخاصة وشعورنا بالمكان في العالم.

بينما قبل 50 عامًا، كان تعتمد اكتشافاتنا على عدد قليل من أنواع الموسيقى من خلال الأصدقاء أو بالذهاب إلى متجر التسجيلات، إلا أن ظهور منصات البث أدت إلى زيادة التصنيف والتنوع ونشرت من استهلاك الوسائط على نطاق واسع. Spotify وحده يحتوي على أكثر من خمسة آلاف نوع موسيقي. ويبتكر المستخدمون أيضًا تسميات الأنواع الخاصة بهم عند إنشاء قوائم التشغيل، ولذلك نتلقى باستمرار علامات وفئات جديدة.

اظهار أخبار متعلقة



بفضل هذه الفئات، يمكن أن تكون أذواقنا أكثر انتقائية، ويمكن أن تكون هوياتنا أكثر مرونة. يمكن لهذه التوصيات والخوارزميات المخصصة أيضًا أن تعيد تشكيل أذواقنا. يتم إنشاء هذه الفئات شديدة التحديد وتخزينها في البيانات الوصفية - أكواد توجد خلف الكواليس والتي تدعم الأنظمة الأساسية لمنصات البث مثل Spotify - إنها أساس التوصيات الشخصية وتساعد في تحديد ما نستهلكه.

إذا فكرنا في Netflix مثلاً كأرشيف ضخم للتلفزيون والأفلام، فإن الطريقة التي يتم تنظيم البيانات الوصفية داخلها تحدد ما يتم اكتشافه. هناك آلاف الفئات وتصنيفات الأفلام المألوفة مثل الرعب والأفلام الوثائقية والرومانسية وغيرها، إلى الفئات شديدة التحديد مثل "أفلام أجنبية من السبعينيات".

وبينما يتم تصنيف Game Squid على أنه مسلسل "كوري، أفلام إثارة تلفزيونية، دراما" للجمهور، إلى أن هناك الآلاف من التصنيفات الأكثر تحديدًا في البيانات الوصفية لـ Netflix والتي تشكل استهلاكنا.

اظهار أخبار متعلقة



تستخدم الصفحة الرئيسية المخصصة الخوارزميات لتقدم لك فئات معينة من التصنيفات، بالإضافة إلى عروض محددة. وبما أن معظمها موجود في البيانات الوصفية للمنصة نفسها، فقد لا نكون على دراية بالفئات التي يتم تقديمها إلينا.

خذ مسلسل Squid Game الذي كان نجاحه مثال على كيفية تعزيز الخوارزميات ما هو شائع بالفعل. فكما هو الحال على وسائل التواصل الاجتماعي، بمجرد أن يبدأ اتجاه معين في الظهور يمكن للخوارزميات أن توجه المزيد من الاهتمام نحوه. Netflix تقوم بذلك أيضًا حيث تخبرنا عن البرامج الشائعة أو الشائعة في منطقتنا المحلية.

بصفتنا مستهلكين لوسائل الإعلام اليومية، ما زال فهمنا محدود حول طريقة عمل وإمكانات خوارزميات التوصية هذه. يجب أن نفكر في بعض النتائج المحتملة للخيال التصنيفي. تصنيف الثقافة يمكن أن يحرمنا من فئات أو أصوات معينة - وهو أمر قد يكون مقيدًا أو حتى ضارًا - كما هو الحال مع الكيفية التي تنتشر فيها المعلومات المضللة على وسائل التواصل الاجتماعي.

اظهار أخبار متعلقة



تتشكل روابطنا الاجتماعية أيضًا بشكل عميق من خلال الثقافة التي نستهلكها، لذلك يمكن أن تؤثر هذه التسميات في النهاية على طريقة تفاعلاتنا الحياتية.

الإيجابيات واضحة من هذه الخوارزميات، لكن السؤال هو: من الذي يقرر ما هي التصنيفات، وما الذي يتم وضعه في الصناديق المخفية، وما الذي يقودنا إلى مشاهدة أو استماع أو قراءة ما يتم ترشيحه لنا؟
شارك
التعليقات