"ميتا" تعتمد التباعد الاجتماعي بين الشخصيات الافتراضية في "ميتافيرس" 😮

avatar-g41f1fed53_1280
CC0
  • أ ف ب
  • الأحد، 06-02-2022
  • 05:40 ص
بدأت "ميتا"، الشركة الأم لـ"فيسبوك"، في اعتماد حد أدنى للمسافة بين التجسيدات الرمزية (أفاتار) للمستخدمين في شبكة Horizon للواقع الافتراضي، بعد تقارير عن تحرش إلكتروني، وهي من المشكلات الشائكة في رؤيتها لعالم "ميتافيرس" الموازي.

وعلى هذه المنصة الانغماسية التي تسمح للأشخاص بإقامة علاقات اجتماعية افتراضيا، تتيح خاصية "Personal Boundary" ("الحدود الشخصية") للمستخدمين ترك مساحة فاصلة بين تجسيداتهم الرمزية والآخرين.

كتب نائب رئيس Horizon فيفيك شارما أن "الحدود الشخصية تمنع أي شخص من غزو المساحة الشخصية لصورتك الرمزية".

اظهار أخبار متعلقة



وأضاف "إذا حاول شخص ما التعدي على حدودك الشخصية، سيوقف النظام حركته عند وصوله إلى الحد".وتأتي الخاصية الجديدة بعد ورود شكاوى عبر تقارير صحافية وفي وسائل التواصل الاجتماعي أو منشورات على مدونات عن حوادث تحرش.

وكتبت إحدى المستخدمات في مدونة عن تجربتها "بعد 60 ثانية من انضمامي للشبكة، تعرضت للتحرش اللفظي والجنسي".

وأضافت "تجربة مروعة حدثت بسرعة كبيرة وقبل أن أفكر في وضع حاجز الأمان في مكانه. وقفتُ عاجزة عن التصرف".وقال شارما إن خاصية الحدود الشخصية ستعمل تلقائيا كإعداد افتراضي، مشيرا إلى أنه سيظل في إمكان المستخدمين ضرب بقبضات اليد أو التفاعل بواسطة اليدين.

وتضم Horizon أصلا ميزة لمكافحة التحرش تجعل أيدي الصورة الرمزية تختفي إذا حاولت لمس شخصية افتراضية أخرى بشكل غير لائق، بحسب مؤسسيها.

اظهار أخبار متعلقة



وقد أطلقت "ميتا" منصتها للواقع الافتراضي Horizon Worlds للجمهور في أميركا الشمالية في كانون الأول/ديسمبر، في خطوة باتجاه إنجاز رؤيتها لعالم "ميتافيرس" الموازي الذي يشكل برأي خبراء مستقبل الإنترنت.

واعتمدت فيسبوك اسم "ميتا" للشركة الأم المسؤولة عن خدماتها كافة العام الماضي، في محاولة لتخطي سلسلة فضائح هزتها أخيرا وبناء عالم افتراضي يطمس الخطوط الفاصلة بين العالمين المادي والرقمي.

لكن منتقدي الشبكة العملاقة يخشون من أن بعض الظواهر الجماعية التي لوحظت على الإنترنت، مثل التحرش أو المعلومات المضللة، قد تتكرر في هذه العوالم الانغماسية.


شارك
التعليقات